منتدى الجيش الوطني الشعبي Forum de l'Armée Nationale Populaire
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.
أخي الكريم أختي الكريمة,زوارنا الاعزاء.إدارة منتدى الجيش الوطني الشعبي تدعوكم للتسجيل حتى تكون لكم إمكانية المشاركة في منتدانا...وشكرا


منتدى غير رسمي يهدف للتعريف بالجيش الوطني الشعبي Forum informel visant à présenter l'Armée Nationale Populaire
 
الرئيسيةقوانينالتسجيلصفحتنا على الفيسبوكدخول

شاطر | 
 

 أرجو مساعدتكم في هذا الموضوع الخاص بالإشارة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ضابط صف
جــندي



عدد المساهمات : 2
نقاط : 4
سمعة العضو : 0
التسجيل : 29/03/2012

مُساهمةموضوع: أرجو مساعدتكم في هذا الموضوع الخاص بالإشارة   الخميس مارس 29, 2012 3:40 pm

أرجو منكم مساعدتي في إيجاد بحث شامل عن هذا الموضوع
عنوان البحث

-- أرشيف المحطة اللاسلكية --

إخواني مستعجل من فضلكم لم يبقة لتقديم البحث للجنة سوى أسبوع

ودمتم في خدمة الوطن والمواطن

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
OFP
مشرف
لـــواء

مشرف  لـــواء
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 8638
نقاط : 10192
سمعة العضو : 449
التسجيل : 09/10/2011
نقاط التميز : 40


مُساهمةموضوع: رد: أرجو مساعدتكم في هذا الموضوع الخاص بالإشارة   الخميس مارس 29, 2012 3:54 pm

أخي الكريم ليس هكذا تكون المشاركات ! لقد كررت كتابة الإستفسار مرتين علاوة على المرة الأولى ووجب عليك وضع الإستفسار في القسم الخاص بسلاح الإشارة وليس في أي قسم خبط عشواء.

______________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
OFP
مشرف
لـــواء

مشرف  لـــواء
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 8638
نقاط : 10192
سمعة العضو : 449
التسجيل : 09/10/2011
نقاط التميز : 40


مُساهمةموضوع: رد: أرجو مساعدتكم في هذا الموضوع الخاص بالإشارة   الخميس مارس 29, 2012 4:00 pm

ثم إن إستفسارك غير واضح المعالم حدد وخصص ماذا تريد تحديدا؟ عن أي محطة لاسلكية تبحث؟ FFR أو RL420 أم أنك تبحث عن معلومات عامة..؟

______________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
كتيبة مضادة للطائرات
مشرف
لـــواء

مشرف  لـــواء
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 6567
نقاط : 7435
سمعة العضو : 232
التسجيل : 28/06/2009
نقاط التميز : 40


مُساهمةموضوع: رد: أرجو مساعدتكم في هذا الموضوع الخاص بالإشارة   الخميس مارس 29, 2012 4:00 pm

لنبدأ الحكاية من البداية

يعرف الأرشيف بأنه " ذلك الجزء من المحفوظات الذي له قيمة إدارية أو تاريخية

أو اقتصادية أو قانونية أو اجتماعية و أودع في إحدى المؤسسات الأرشيفية أو حفظ في قاعد بيانات أرشيفية, حيث

نظم بالشكل العلمي

الذي يجعله صالحا للاستخدام من قبل الباحثين والمستفيدين". ولا تختلف مادة الأرشفة الإلكترونية عن الأرشفة التقليدية من حيث

نوعية الوثائق المحفوظة

ومدد الحفظ ولكن الاختلاف يقع في إجراءات ومكان حفظ هذه الوثائق. فعلى سبيل المثال فإن وثيقة طلب خدمة من

إدارة حكومية معينة تحفظ مدة محددة في الدائرة المختصة ومن ثم في أرشيف الوزارة العام, وإذا اقتضت الضرورة فإنها تحول

إلى الأرشيف الدائم وذلك سواء كانت هذه الوثيقة ورقية أم إلكترونية و الفرق هو أن الوثيقة الإلكترونية تحفظ في ذاكرة رقمية

ولا تلمس وقد لا ترى في انتقالها من مكان حفظ إلى آخر ويمكن استرجاعها بسهولة وعن بعد, أما الوثيقة الورقية فإنها تنقل ماديا

من حيز إلى حيز آخر في أماكن الحفظ المختلفة.

و تنقسم الوثائق الحكومية إلى ثلاثة أقسام اعتمادا على درجة نشاطها واستخدامهما المراحل الزمنية التي تمر بها وهذه الأقسام هي:

1) الوثائق النشطة: وهي الوثائق التي تستخدم بشكل متكرر في العمل اليومي للمؤسسة الحكومية أو بين الحين والآخر

وتمتد الفترة الزمنية للوثيقة حسب أهميتها فتكون الوثيقة نشطة منذ أن أوجدت والى أن تحفظ للاستخدام الآني وعادة ما يمت

د نشاط الوثيقة من عام إلى خمسة أعوام وفي هذه المرحلة تحفظ الوثيقة في مكان قريب من الدائرة التي

أنتجتها لتسهيل الوصول إليها ومن ثم تنتقل بعدها إلى المرحلة التالية حيث يكون الرجوع إليها متى دعت الحاجة إلى ذلك.

2) الوثائق غير النشطة: وهي المرحلة التي تنتقل فيها الوثيقة من مرحلة الاستعمال أو الرجوع المتكرر إلى المرحلة التي يكون فيها الرجوع إلى هذه الوثيقة قليل وبشكل متباعد وفي هذه المرحلة تحفظ الوثيقة في أرشيف خاص داخل المؤسسة بشكل مرتب وبنظام معين يسهل الرجوع إليها متى ما دعت الحاجة إلى ذلك.

3) الوثائق التاريخية: وهي المرحلة الثالثة والأخيرة للوثيقة وتعتبر الوثيقة "وثيقة تاريخية" متى ما كانت تحوي على أهمية تاريخية أو سياسية أو اقتصادية أو ثقافية أو علمية بحيث يمكن الاستفادة منها عند الرجوع إليها بعد فترة طويلة من الزمن وعادة يتم فرز وتقييم الوثائق الحكومية بعد مرحلتها غير النشطة لتتحول إلى وثيقة تاريخية أو تعدم بعد انتهاء أهميتها للمؤسسة التي أنتجتها وللمجتمع.
الوثائق والمواد المؤرشفة

يضم الملف العقاري عدد من الوثائق والمراسلات التي يتم حفظها بالطرق التقليدية و بالتصوير الضوئي حل وصولها ال قسم الحفظ العقاري بعد إنهاءها دورتها الإدارية (شكل : 4 الدورة المستندية للوثائق العقارية), وتقسم هذه الوثائق إلى:

1- وثائق شخصية, وتمثل صورة من جواز السفر والبطاقة الشخصية بالإضافة إلى بيانات السكن وطرق الاتصال.

2- الملكيات وتوابعها, وتشمل سند الملكية الصادر من الوزارة ووثائق التخطيط والرسم المساحي.

3- الإيصالات المالية, وتشمل جميع إيصالات دفع الرسوم, مثل رسوم التسجيل وإصدار الملكية ورسوم البيع والشراء ونقل الملكية.

4- وثائق أخرى, وتشمل جميع الوثائق الأخرى مثل بيانات الحالة الاجتماعية وعقود البيع والشراء والمراسلات مع مقر العمل أن وجدت.

وتشمل جميع الوثائق الأخرى مثل بيانات الحالة الاجتماعية وعقود البيع والشراء والمراسلات مع مقر العمل أن وجدت.

إيجابيات التجربة
لقد كانت خطوة إدخال نظام التصوير الضوئي في أرشفة الوثائق الإدارية في بداية 1999م قفزة نوعية في مجال أرشفة الوثائق ليس على مستوى وزارة الإسكان والكهرباء والمياه فقط, بل على مستوى الجهاز الحكومي بالسلطنة حيث كانت وزارة الإسكان رائدة في هذا المجال وقد حققت هذه الخطوة الإيجابيات التالية:

1- تطوير وسائل الحفظ غير الورقي للوثائق من التصوير الميكروفيلمي إلى التصوير الضوئي والحفظ الرقمي.

2- اختصار خطوات الحفظ غير الورقي (الميكروفيلمي: التصوير والتحميض والتجفيف والترتيب) إلى خطوات آلية اكثر سرعة واقل جهدا.

3- التحسين النوعي في عملية تصوير الوثائق وتنقية الصور وإمكانية التحكم الضوئي في صورة الوثيقة.

4- سهولة ترتيب وحفظ واسترجاع صور الوثائق الإلكترونية مقارنة بالورقية والميكروفيلمية.

5- إمكانية الاحتفاظ بأكثر من نسخة من صور هذه الوثائق احتياطا لأي طارئ.

6- تقليل مساحة الحفظ التي تشغلها هذه الوثائق مقارنة بالوثائق الورقية والشرائح الميكروفيلمية.

7- إمكانية استخدام وتبادل الوثيقة الإلكترونية عبر الشبكات الإلكترونية.

______________________

إِنَّ مَوْعِدَهُمُ الصُّبْحُ أَلَيْسَ الصُّبْحُ بِقَرِيبٍ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
auress54
القائد الاعلى للدرك الوطني
القائد الاعلى للدرك الوطني
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 7589
نقاط : 11365
سمعة العضو : 566
تاريخ الميلاد : 05/05/1995
التسجيل : 29/12/2011
العمر : 22
الموقع : جبال الاوراس
المهنة : جزائري
نقاط التميز : 10

مُساهمةموضوع: رد: أرجو مساعدتكم في هذا الموضوع الخاص بالإشارة   الخميس مارس 29, 2012 6:03 pm

@OFP كتب:
ثم إن إستفسارك غير واضح المعالم حدد وخصص ماذا تريد تحديدا؟ عن أي محطة لاسلكية تبحث؟ FFR أو RL420 أم أنك تبحث عن معلومات عامة..؟

;وساضيف غلى صديقي="OFP.هل البحث عسكري او مدني .واي مستوى .ثانوي جامعي ..الخ.........وسيجيبك الاخوة بادن الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
auress54
القائد الاعلى للدرك الوطني
القائد الاعلى للدرك الوطني
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 7589
نقاط : 11365
سمعة العضو : 566
تاريخ الميلاد : 05/05/1995
التسجيل : 29/12/2011
العمر : 22
الموقع : جبال الاوراس
المهنة : جزائري
نقاط التميز : 10

مُساهمةموضوع: رد: أرجو مساعدتكم في هذا الموضوع الخاص بالإشارة   الخميس مارس 29, 2012 6:28 pm

@ضابط صف كتب:
أرجو منكم مساعدتي في إيجاد بحث شامل عن هذا الموضوع
عنوان البحث

-- أرشيف المحطة اللاسلكية --

إخواني مستعجل من فضلكم لم يبقة لتقديم البحث للجنة سوى أسبوع

ودمتم في خدمة الوطن والمواطن


هل هدا ما تبحث غنه
لمحة تاريخية
عُرفت الإشارة واستُعملت وسائل الاتصال لأغراض الأمن والحرب منذ أقدم العصور. فقد عُرف عن الصينيين استعمالهم للإشارات من أجل الإخطار عن هجوم العدو على سورهم العظيم. وكانت الاتصالات تتم في العصور القديمة بإشارات بصرية وسمعية متفق عليها من نيران ودخان ورايات وطبول وغيرها، إضافة إلى المراسلين الراجلين والراكبين الذين ينقلون الأخبار شفاهاً وكتابة، الأمر الذي وضع بداية الاتصالات البريدية. وقد بلغ هذا النوع من الاتصالات درجة عالية من التنظيم في عهد الخلافة الأموية، فأقيمت محطات البريد على مراحل بين الأمصار، ووضعت فيها الخيول جاهزة للانطلاق بفرسانها، وشاع استخدام الهوادي (حمام الزاجل) لنقل الأخبار مسافات بعيدة، حتى غدت الأخبار تصل إلى مركز الخلافة في زمن قصير نسبياً. ثم تطلب التطور الصناعي والعمليات التجارية إيجاد سبل جديدة للاتصالات تمكِّن من إرسال المعلومات بسرعة كبيرة. ففي نهاية القرن الثامن عشر ظهر البرق البصري واستعمل لتبادل المعلومات على نطاق واسع، وفي القرن التاسع عشر اخترعت سبل كهربائية جديدة لإرسال المعلومات عبر الأسلاك بسرعات كبيرة، فظهر البرق الكهربائي واستعمل ترميز مورس، ثم ظهر الهاتف وشاع استعماله، ثم اخترع اللاسلكي بعد قليل. وتطورت سبل الاتصال ووسائله فنياً بتأثير الثورة العلمية ـ التقنية في النصف الثاني من القرن العشرين، باستخدام الحواسيب والسواتل، واستعمال مختلف أنواع الترددات، وتصاعدت إمكانات هذه الوسائل لتصبح أبعد مدى وأكثر أمانة وقدرة على مقاومة التشويش واختراق شبكات الاتصال وتوفير الاتصال لعدد كبير جداً من المشتركين.

تصنيف الاتصالات
تصنف الاتصالات بحسب طبيعة المعلومات المرسلة والوسائل النهائية المستعملة في أصناف هي: هاتفية وبرقية (تلغرافية) ومرمزة وترسيمية (تلغراف تصويري) ومرئية (تلفزيونية) وهاتفية مرئية وتأشيرية وبريدية، ولكل نوع من هذه الاتصالات استعماله وفقاً للمهمة التي تنفذها القوات ومتطلبات الموقف القتالي ومنظومة القيادة وإمكانات قوات الإشارة تقنياً وعددياً والوقت المتاح.
يخصص الاتصال الهاتفي، وهو أكثر الاتصالات فاعلية، لإجراء المحادثات الشفهية بين الضباط في مختلف نشاطات القوات. وتوثق المعلومات المرسلة والمستقبلة هاتفياً بتسجيلها على آلات تسجيل تربط على التوازي مع خطوط المشتركين.
ويستعمل الاتصال البرقي لإرسال المعلومات برموز المورس. وللبرق السمعي ثبات حيال التشويش في الاتصال اللاسلكي، وهو سهل واقتصادي لكنه بطيء. أما الاتصال البرقي مع الطابعة فسرعة إرساله عالية جداً ويضمن توثيق المعلومات المستقبَلة.
ويتميز الاتصال المرمز بسرعة كبيرة في إرسال المعطيات، ويستعمل عادة لتبادل المعطيات بين الحواسيب في منظومات القيادة المؤتمتة.
يؤمن الاتصال الترسيمي إرسال الرسوم غير المتحركة والمخططات والصور والوثائق الكتابية والتخطيطية والبيانية، إلا أن سرعة إرساله منخفضة نسبياً.
يستعمل الاتصال المرئي، لإرسال الصور المتحركة أو إجراء المحادثات الهاتفية مع بيان الوثائق العملياتية والخرائط. ويلزم لتحقيقه قنوات عريضة الحزمة، الأمر الذي يصعب توافره دائماً في منظومات الاتصالات العسكرية.
يجمع الاتصال الهاتفي ـ المرئي من حيث المبدأ بين الاتصال الهاتفي والاتصال المرئي، ويتم على القنوات الهاتفية الفردية أو الجماعية. إن هذا الاتصال يوسع إطار الإدارة العملياتية بإمكان رؤية المتحدث والرسوم غير المعقدة.
تستعمل الوسائل التأشيرية (المشيرة) مثل الصفارات والدخان والشهب والنار والأبواق والطبول وغيرها للدلالة على أي تصرف جماعي مطلوب من القوات كالدخول إلى الملاجئ، وارتداء الأقنعة الواقية، وانطلاق في الهجوم، وانطلاق في العبور، وتوقع خطر جوي.. وغيرها.
ينظَّم البريد العسكري وتخصص له الوسائل ومحاور التحرك ومواعيد التسليم لنقل الوثائق والمطبوعات الدورية والطرود والمراسلات الشخصية إلى عنواناتها.
تعد أجهزة الهاتف والبرق والطابعات ومرسلات الصور وأجهزة إرسال المعطيات والهاتف المرئي والتلفاز وسائل طرفية مخصصة لإرسال المعلومات واستقبالها، ويضاف إليها الوسائل الفنية الاختصاصية والمساعدة: مثل أجهزة التعمية (التشفير) والتقطيع النبضي وأجهزة إعادة تشكيل المعلومات وحل الرموز، وأجهزة تحسين أمانة المعلومات المستقبلة، وآلات تسجيل المعلومات في عقد الاتصال النهائية ومراكز تحويل المعلومات، والمبدلات المرمزة لربط مختلف منظومات الاتصال، وآلات تبديل الإشارات لدى الإرسال عبر قناة ما والاستقبال منها.

تقسيم الاتصالات تبعاً لأنواع قنواتها
تقسم الاتصالات تبعاً للوسائل الخطية المستعملة ووسائط إرسال الإشارات واستقبالها إلى سلكية، ولاسلكية، ولا سلكية موجهة، وتروبو سفيرية، وإيونو سفيرية، وميتيورولوجية، وكونية، وليزرية، ويضاف إليها الوسائط المتحركة.
لقد كانت الاتصالات السلكية الواسطة الأساسية في قيادة القوات قبل ظهور الاتصال اللاسلكي وتطوره. وهي تقسم بحسب وظائفها إلى اتصالات بعيدة تربط بين قادة الجحافل والتشكيلات والقطعات وأركانهم وقواتهم، واتصالات داخلية لتحقيق اتصالات ضباط الأركان الموجودين في مقرات القيادة، واتصالات خدمة لاستثمار خطوط الاتصال وعقده وإدارتها. وتنظم الاتصالات السلكية أساساً في مناطق التحشد وفي الدفاع. ويكون استعمالها محدداً ومقيداً في العمليات الهجومية لضعفها تجاه التأثير الناري المعادي وبطء مد خطوطها في أثناء الأعمال القتالية إلى جانب سيئاتها الأخرى.
تستعمل الاتصالات اللاسلكية على نطاق واسع في قيادة القوات والأسلحة المختلفة عندما يصعب استعمال أنواع الاتصال الأخرى، وهي الوسيلة الوحيدة للاتصال مع الأغراض المتحركة مثل الطائرات والحوامات والسفن والغواصات والدبابات ومركبات القيادة. ومجال تردداتها عريض، ويقسم اصطلاحاً إلى موجات طويلة جداً وطويلة ومتوسطة وقصيرة وقصيرة جداً. فالموجات الطويلة جداً والطويلة (ميريامترية وكيلو مترية) يمتصها سطح الأرض جزئياً وتتوغل عميقاً في مياه البحر، لذا تستعمل للاتصال مع الغواصات تحت الماء.
ولتوفير الاتصال على هذه الموجات تستعمل أجهزة إرسال كبيرة الاستطاعة (ألف كيلو واط وأكثر) وهوائيات معقدة. وتستعمل الموجات المتوسطة (هيكتومترية) لقيادة القوات والملاحة اللاسلكية والاتصالات مع السفن، لأن تأثرها باضطرابات المجال الإيوني، والتألق القطبي، والعواصف المغنطيسية، أقل نسبياً. والموجات القصيرة (ديكامترية) جيدة الانعكاس عن المجال الإيوني، لذا تستعمل للاتصالات اللاسلكية على المسافات البعيدة، ومن سيئاتها ضعفها أمام التشويش وتأثرها بالانفجارات النووية العالية. وأما الموجات القصيرة جداً كالموجات المترية والديسمترية والسنتمترية والميليمترية وأجزاء الميليمترية، فيقتصر مداها على مدى الرؤية الهندسية بين هوائيات المحطات اللاسلكية، وقد تتجاوز حدود الأفق عندما تكون استطاعة أجهزة الإرسال وحساسية أجهزة الاستقبال مناسبة لثوابت مجموعة الهوائيات والمرشحات. إلا أن هذه الموجات القصيرة جداً وافرة الترددات وقنوات العمل، وثباتها عالٍ حيال التشويش الأمر الذي يمنحها مكانتها في الاتصالات العسكرية، إذ تستعمل على نطاق واسع في المستوى التكتيكي وفي الاتصالات اللاسلكية الموجهة والاتصالات التروبوسفيرية والاتصالات الكونية.
تعد الاتصالات اللاسلكية الموجهة نوعاً من الاتصالات اللاسلكية القصيرة الموجات جداً، وتنشأ أساساً من تكرار إرسال الإشارات على القنوات مرات متعددة، وهي تتفوق كثيراً على الاتصالات اللاسلكية العادية، ولا تقل شأناً عن الاتصالات السلكية من حيث إمكاناتها التقنية والتنظيمية وعدد القنوات العاملة ونوعيتها، وحجم المعلومات المرسلة، إضافة إلى سرعة نشر الخطوط اللاسلكية الموجهة وانخفاض إمكانات التنصت والتشويش الإيجابي المعادي، نظراً لتوجيه الهوائيات في نطاق ضيق جداً. وتتيح قنوات هذه الخطوط بربطها بقنوات الخطوط السلكية، مما يوسِّع إمكانات شبكة الخطوط السلكية ويمكّن من إنشاء منظومة موحدة للاتصالات. وتعتمد حركية هذا النوع من الاتصالات، إلى حد كبير، على سرعة نشر مجموعة الصواري والهوائيات.
تقام الاتصالات التروبوسفيرية عادة في مجال الموجات السنتمترية، ويزيد مدى الاتصال بوساطتها خارج حدود الأفق باستخدام ظاهرة انعكاس الموجات اللاسلكية المتناثرة في المجال الإيوني. وتستعمل هذه الاتصالات استعمالاً واسعاً في جيوش مختلف الدول على المستوى التكتيكي ـ العملياتي بالخطوط اللاسلكية التروبوسفيرية المباشرة، وعلى المستوى الاستراتيجي بالخطوط اللاسلكية الموجهة التربوسفيرية، وتستعمل غالباً لإقامة الاتصالات عبر الأراضي الواقعة تحت مراقبة العدو وعبر الأحراج والموانع المائية والجبال وفي المناطق الصحراوية والمستنقعات والأماكن التي يصعب اجتيازها.
توفر الاتصالات الإيونوسفيرية إرسال حجم غير كبير من المعلومات (1ـ2 قناة هاتفية و1ـ2 قناة برقية)، إذ يحدث اضمحلال بطيء أو سريع للإشارات في أثناء عملية الاتصال، ويعتمد مستوى الإشارة على فصول السنة والوقت، ويكون الاتصال أكثر ثباتاً في الصيف والشتاء والنهار منه في الخريف والربيع والليل. ويتحسن مستوى الإشارة في مكان الاستقبال بزيادة استطاعة أجهزة الإرسال (عشرات الكيلو واط) ودقة توجيه هوائياتها. وهذه الاتصالات فعالة عندما تتأثر الاتصالات اللاسلكية على الموجات القصيرة بالاضطرابات الإيونية والعواصف المغنطيسية في خطوط العرض الشمالية.
تتحقق الاتصالات الميتيورولوجية في مجال الموجات القصيرة جداً عن طريق انعكاس الموجات الكهرمغنطيسية عن الآثار الإيونية للجزيئات الميتيورلوجية. ويتم إرسال المعلومات واستقبالها في مثل هذه الاتصالات في مدد زمنية قصيرة فقط، وليس دائماً، وذلك عند وجود الآثار الإيونية في مجال انعكاس الإشارة (نظام الانتظار). وبمراعاة هذه الخاصة، يستعمل الاتصال الميتيورلوجي على الخطوط التي لا تتطلب إرسال إشارات فورية.
تعد الاتصالات الكونية نوعاً متطوراً من الاتصالات اللاسلكية على الموجات القصيرة جداً، بإعادة بثها سلبياً أو إيجابياً عن طريق السواتل، ففي الحالة الأولى أي إعادة البث السلبي يوضع ساتل له سطح انعكاس كبير في مدار حول الأرض. وفي الحالة الثانية أي إعادة البث الإيجابي يزود الساتل بجهاز مرسل ومستقبل لإعادة البث. ويستعمل الاتصال الكوني بإعادة البث الإيجابي على نطاق واسع في مختلف مجالات الاتصال الإذاعي والمرئي، ويضمن الاتصال مع الأغراض العسكرية الثابتة والمتحركة على مسافات كبيرة عبر أراضي العدو والموانع الجبلية والمائية.
تعد الاتصالات الليزرية صنفاً جديداً من الاتصالات الإلكترونية التي تتيح باستعمال نطاق عريض جداً من ترددات الإرسال. وأهم صفات هذه الاتصالات توجيه شعاع الليزر توجيهاً دقيقاً جداً (أقل من .1)َ وثبات السعة والتردد والطور والقطبية في أثناء الانتشار أو تبدلها وفقاً لقانون محدد. وأهم سيئات هذا الاتصال تعرّض طاقة الشعاع الليزري للامتصاص في الطبقة الجوية القريبة من سطح الأرض.
تستعمل وسائط الاتصال المتحركة من طائرات وحوامات وسيارات وناقلات مدرعة ودراجات نارية وزوارق وغيرها لإيصال الوثائق والمستندات ذات الطابع العسكري ومراسلات الخدمة الأخرى إلى عنواناتها. ويكون لمثل هذه الوسائط محاور حركة محددة عادة، وتعطى الأفضلية في عبور الجسور والمرور على الطرق.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
auress54
القائد الاعلى للدرك الوطني
القائد الاعلى للدرك الوطني
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 7589
نقاط : 11365
سمعة العضو : 566
تاريخ الميلاد : 05/05/1995
التسجيل : 29/12/2011
العمر : 22
الموقع : جبال الاوراس
المهنة : جزائري
نقاط التميز : 10

مُساهمةموضوع: رد: أرجو مساعدتكم في هذا الموضوع الخاص بالإشارة   الخميس مارس 29, 2012 6:35 pm

@ضابط صف كتب:
أرجو منكم مساعدتي في إيجاد بحث شامل عن هذا الموضوع
عنوان البحث

-- أرشيف المحطة اللاسلكية --

إخواني مستعجل من فضلكم لم يبقة لتقديم البحث للجنة سوى أسبوع

ودمتم في خدمة الوطن والمواطن

ام هدا
تاريخ الاتصالات السلكية واللاسلكية

الاتصالات' هو مصطلح يوناني وتعني "الاتصالات على مسافة من خلال اشارات قادمة من حهاز الارسال الي جهاز الاستقبال " من أجل تحقيق الاتصال
في العصور القديمة ، كانت الطريقة الأكثر شيوعا للإتصال يكون من خلال الضوء والناروالطبول والأبواق).
ولذالك كانت تلك الاتصالات غير آمنة ، وبالتأكيد تترك مجالا لسماع الاشارة لأنها لم تكن فيها اي نوع من انواع التشفير

وجاءت القفزة الكبيرة للإتصالات مع ظهور الكهرباء والطاقة الكهرومغناطيسية
لذا ، يمكننا ان نقول ان نقطة الانطلاق لجميع الاتصالات الحديثة واختراع خلية كهربائية بواسطة اليساندرو فولتا عام 1800 م

بعد ذلك بوقت قصير بدأت التجارب الأولى على أكثر نظام الاتصالات المتطورة. في 1809 ، اقترح توماس س. Sommering البرقية وهو نظام يتكون من بطارية و 35 سلك (واحد لكل حرف ورقم) ومجموعة من أجهزة الاستشعار المصنوعة من الذهب ، والتي كانت غارقة في خزان المياه : عندما كانت تمر إشارة من أحد من هذه الأسلاك ، والتيار الكهربائي يقسم جزيئات الما، والأكسجين فسوف نري فقاعات صغيرة قرب أن أجهزة الاستشعار.

وكانت تجارب أخرى بعد ذلك : يتستون ، ويبر وكارل فريدريش جاوس حاولت تطوير فكرة Sommering في المنتجات التي يمكن أن توزع بكميات كبيرة ، ولكن جهودهم كانت بلا جدوى.

وفي عام 1843م اقترح صموئيل مورس وسيلة لتعيين كل حرف ورقم لرمز الثلاثي (نقطة ، خط ، والفضاء). بهذه الطريقة تحولت الي فكرة Sommering الي فكرة معقولة ، وخصوصا من حيث خفض الدوائر (انك لن تحتاج بعد الآن لسلك كل رمز). فقد نجاح رمز مورس ، والتي يمكن أن نجد ان هذا الرمز مستخدم حتي اليوم.

وجرى تطوير النظام وتحسينه في السنوات التالية بواسطة هيوز ، بودو ، وغراي (1879) ، الذين افترضوا رموز أخرى محتملة (رمز غراي والتطبيقات حتى اليوم في مجال صناعة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وتكنولوجيا الباركود).
ومع ذلك ، يمكن أن يكون لا يزال التلغراف يستخدم في بعض المباني و المكاتب .

حدثت بعد ذلك طفرة في مجال الاتصالات بإختراع محولات الطاقة التي يمكن أن تحول إشارة غير كهربية الي اشارات كهربية ، والعكس بالعكس (الميكروفون) مع حدوث فقد في الطاقة بسيط ، في عام 1850م.

بعد سبع سنوات ، قام كل من أنطونيو ميوتشي وبيل غراهام ببناء نموذج أولي لهاتف ولكن ميوتشي لم يكن لديها المال لبراءة اختراعه (وكان في ذلك الوقت التكلفة 250 $) ، ولكن استطاع بيل بعد ذلك تسجيلة لبرءاة اختراعة.

ومع التطور المستمر بدأ ظهور شبكة التليفونات الارضية PSTN ولكن كان هذا النظام لا يضمن خصوصية وسرية المكالمات في ذلك الحين.

في عام 1899 ، اخترع ألمون Strowger جهاز الselector والذي يقوم بتحويل الاشارة الكهربية الي المكان المحدد لها الوصول اليه.
وكانت بعد ذلك العديد من الابتكارات الأخرى مثل:
"وفي عام 1895 ، اخترع غولييلمو ماركوني على" التلغراف اللاسلكي "(الراديو) ؛
"وفي عام 1920 ، اول ظهور لمكبرات الصمامات
"وفي عام 1923 ، تم اختراع التلفزيون ؛
"وفي عام 1947 ، أعطى اختراع الترانزستور الولادة في ميدان الالكترونيات ؛
"وفي عام 1958 ، بنيت الدائرة المتكاملة الاولي
"وفي عام 1969 ، تم اختراع المعالج.
.
علاوة على ذلك ، في عام 1946 تم اختراع ENIAC (دمج عددي الالكترونية والحاسوب).
فقد تم ارسال المعلومات الي اماكن بعيدة بفضل هذه التقنية.
تطوير الالكترونيات يقوم بعمل ثورة جذرية سواء في تقنيات شبكات الاتصالات السلكية واللاسلكية .
بدءا من عام 1938 ، ظهرت تكنولوجيا ال PCM والتي تحول الاشارة التناظرية الي اشارة رقمية عن طريق عمل تشفير في المرسل وبعد 1لك فك التشفير في المستقبل .
ومع ذلك ، كان استخدام PCM على نطاق واسع في عام 1962 في الولايات المتحدة (ما يسمى ب 'T1) .
خلال منتصف الستينات قام بول باران ، وهو موظف في مؤسسة راند تعمل على مشاكل الاتصالات بشأن سلاح الجو الاميركي بالتفكير في فكرة ال packet switching network’ وفي هذا النظام تكون النقطة الواحدة موصلة بجميع النقاط الاخري في السويتش ويتم اخد قرار التوصيل بين هذه النقاط علي حسب الجهة المستقبلة.
في السبعينات بعد ذلك تم اكتشاف برتوكول TCP/IP والذي يسمح بالتوصيل بين اجهزة الكومبيوتر الموجوده في الشبكة .
تم اختيار كل من packet switching network’ و برتوكول TCP/IP كمشروع عسكري يسمي ARPANET.
وخلال هذا المشروع بدأ الانترنت في الظهور وحدث التطور التكنولوجي الرهيب في مجال الاتصالات حيث يسمح الانترنت بعمل اتصال بين اجهزة الكومبيوتر والموبايل الشبكات السلكية واللاسلكية .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ضابط صف
جــندي



عدد المساهمات : 2
نقاط : 4
سمعة العضو : 0
التسجيل : 29/03/2012

مُساهمةموضوع: رد: أرجو مساعدتكم في هذا الموضوع الخاص بالإشارة   السبت مارس 31, 2012 10:07 pm

البحث عسكريييييييييييييييييييييييي

ودلوني على منتدى الإشارة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
auress54
القائد الاعلى للدرك الوطني
القائد الاعلى للدرك الوطني
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 7589
نقاط : 11365
سمعة العضو : 566
تاريخ الميلاد : 05/05/1995
التسجيل : 29/12/2011
العمر : 22
الموقع : جبال الاوراس
المهنة : جزائري
نقاط التميز : 10

مُساهمةموضوع: رد: أرجو مساعدتكم في هذا الموضوع الخاص بالإشارة   السبت مارس 31, 2012 10:39 pm

@ضابط صف كتب:
البحث عسكريييييييييييييييييييييييي

ودلوني على منتدى الإشارة
هو سلاح يهتم بتدريب ضباط وأفراد الجيش على دورات تخصصية وأنظمة ومعدات الأتصالات الثابتة والميدانية واستقبال وتدريب الطلبة العسكرين لتأهيلهم على تشغيل وصيانة أنظمة ومعدات الأتصالات.وهوسلاح من أهم الأسلحة في القوات المسلحه قديما وحديثا. وزادت اهميته في العصر الحديث نظرا للتطور الحاصل على جميع المستويات سواء معدات الأتصال أو التقنية المستخدمة في الحروب الحديثة أو التدريب الحديث الذي يستلزمه هذا التطور السريع الهائل.وقد قام سلاح الأشارة تباعاً منذ تأسيسه بمواكبة كل ذلك وسعى جاهدا من بين كل الأسلحة إلى تطوير معداته الثابتة والمستخدمة ميدانياً.وقام بتكثيف التدريب لأفراده وضباطه على هذه الأجهزة.أضافة إلى تنمية أحساسهم بدور الأتصالات في ميدان المعركة وفي جميع الميادين والأحوال وأهمية ضمان أيصال المعلومات.كما قام هذا السلاح بالتركيز على دور الحرب الألكترونية وكيف أنها قد تكون الضد والعدو الأكبر لأتصالاتك في الميدان وقد أولى السلاح هذا الجانب اهمية كبرى كانت بارزة في الآونة الأخيرة.
يربط سلاح الإشارة شرايين جسد القوات البرية ويأخذ على عاتقه مهمة تأمين اتصالات القوات البرية ورئاسة هيئة الأركان العامة والإدارات المرتبطة بها في السلم والحرب، وتطوير وسائل الاتصال المختلفة بما يتواكب مع تقنية الاتصالات العسكرية الحديثة على المستوى العالمي.، عندما برزت الحاجة إلى وسائل اتصال عسكرية تنقل الأوامر والتعليمات والمعلومات والقرارات الحاسمة في الوقت المناسب من القيادات العليا إلى جميع الوحدات والتشكيلات حسب التسلسل القيادي أو العكس، وعمل السلاح على تطوير أنظمة الاتصالات في القوات البرية بإدخال السنترالات الرقمية الحديثة المتصل بشبكات الألياف البصرية التي تعد أحدث طريقة لنقل الاتصالات السلكية، كما يقوم السلاح بتطوير أنظمة الاتصالات التكتيكية وذلك بإدخال أجهزة حديثة ذات ميزات متعددة تحتوي على خاصية التشفير ومقاومة الحرب الإلكترونية.ويعمل سلاح الإشارة على استخدام أنظمة الأقمار الاصطناعية للربط بين مراكز الاتصال في المناطق العسكرية لتوفير أكبر قدر من سرعة الاتصال.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أرجو مساعدتكم في هذا الموضوع الخاص بالإشارة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش الوطني الشعبي Forum de l'Armée Nationale Populaire :: قـــــــــســــم الـــــــــــجـــيش الـــجـــــــــــــــــزا ئــــــــــــري :: مواضيع عسكرية عامة-
انتقل الى: